تقرير حالة : الأزمة المصرية-التركية ومنطقة شرق المتوسط

img

دكتور \ نجلاء مأمون – كلية الاقتصاد والعلوم السياسية

حذرت الخارجية المصرية تركيا من أتخاذ أى اجراء أحادى الجانب فيما يتعلق بأنشطة تنقيبة أعلنتها تركيا في منطقة بحرية غرب قبرص ,وقالت الخارجية المصرية أن اعتزام تركيا على أى خطوة دون الاتفاق مع دول الجوار في منطقة شرق المتوسط قد يكون لها أثر على الأمن والاستقرار في المنطقة .

كما أكدت مصر ضرورة التزام كافة دول المنطقة بقواعد القانون الدولى وأحكامة ,هذا وقد قامت مصر باعادة ترسيم الحدود البحرية بينها وبين قبرص في منطقة شرق المتوسط بعد ظهور اكتشافات جديدة للغاز في منطقة المياة الاقتصادية بين مصر وقبرص , فيما تشهد العلاقات المصرية التركية توترات سياسية منذ الاطاحة بجماعة الاخوان المسلمين من السلطة في ثورة يوليو 2013 .

*الموقف التركى ازاء التحذيرات المصرية .

وفي المقابل صرحت وزارة الخارجية التركية بواسطة وزير الخارجية التركى مولود جاويش أوغلو بأن السفن التركية بدأت التنقيب في المناطق التى أصدرت سلطات شمال قبرص تصريحا لها وهى خطوة من المحتمل أن تثير التوترات مع قبرص واليونان , حيث تتنازع تركيا والحكومة القبرصية المعترف بها دوليا على الحقوق الخاصة بالتنقيب البحري عن النفط والغاز في شرق البحر المتوسط ,وهى منطقة غنية بالغاز الطبيعى .

كما صرحت وزارة الخارجية الأمريكية بأن الولايات المتحدة تشعر بقلق عميق ازاء نوايا تركيا المعلنة لبدء عمليات الحفر البحرية في منطقة شرق المتوسط ,وتطالب بها قبرص بأعتبارها منطقتها الأقتصادية الخاصة وتعتبر واشنطن تلك الخطوة أستفزازية للغاية, وتزيد من التوترات في المنطقة وحثت السلطات التركية على وقف هذة العمليات وتحلى جميع الأطراف المعنية ومن ضمنها مصر بضبط النفس .

هذا ولقد قامت مصر بتحذير تركيا رسميا منذ استمرار أعمال التنقيب قبالة سواحل قبرص مما دفع الرئيس اوردغان الى اللجؤء الى حلف الناتو لتأمين نشاط تركيا في المنطقة لانها تخشي التحالف بين مصر وقبرص واليونان من شرق المتوسط ,لانها تعلم انة تحالف موجة للحد من طموحاتها في شرق البحر المتوسط .

منتدى شرق البحر المتوسط الاقتصادى .

حيث أن اقامة منتدى الغاز في المتوسط والذي يضم مصر والاردن واسرائيل وقبرص واليونان , يسبب القلق البالغ لأنقرة ويثير توقعاتها بحد نشاطاتها بهذا الصدد .

والجدير بالذكر أن الناتو لن يسمح بنشوب خلاف عسكري بين مصر وتركيا في البحر المتوسط ,بالأضافة الى أن المشكلات التى تقيمها تركيا هنا ليست مع القاهرة فقط ,بل مع القانون الدولى بوجة عام ,كما أن العالم لا يعترف بسيادة تركيا على جزء من جزيرة قبرص الشمالية أو القبارصة الأتراك .

حيث أن اعلان تركيا مؤخرا عن عزمها ببدء تنفيذ أعمال التنقيب عن الغاز في مياة شرق البحر المتوسط ,التى تعد جزء من المنطقة الاقتصادية الخاصة بقبرص يثير أنتقادات شديدة لتركيا من قبل مصر واليونان والاتحاد الأوربى .

الموقف المصري والأزمة التركية .

هذا ولقد حذرت الخارجية المصرية في بيان هام تركيا من انعكاس أى أجراءات أحادية على الأمن والاستقرار في منطقة شرق المتوسط ,مؤكدة ضرورة التزام دول المنطقة بقواعد القانون الدولى وأحكامة .

كما أفادت الخارجية المصرية تعقيبا على تصريحات وزير الخارجية التركية بشأن عدم أعتراف أنقرة بالاتفاق المبرم ما بين مصر وقبرص عام 2013, بشأن ترسيم الحدود البحرية بين البلدين للاستفادة من المصادر الطبيعية في المنطقة الأقتصادية الخالصة للبلدين بشرق المتوسط أكد المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمى بوزارة الخارجية المصرية على أن اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر وقبرص لا يمكن لأى طرف التنازع في قانونيتها  ,حيث أنها تتسق وقواعد القانون الدولى وتم ايداعها كأتفاقية دولية لدى الأمم المتحدة كما حذر أبوزيد بأن أية محاولة للمساس أو الانتقاص من حقوق مصر السيادية في تلك المنطقة تعتبر مرفوضة وسيتم التصدى لها .

وفي المقابل أعلنت الخارجية التركية بايانا عنها يعكس تعنت الحكومة التركية قائلة بأن اعمال الحفر تستند الى حقوق مشروعة متهمة الحكومة القبرصية بعدم التحلى بروح المسئولية وتهديد أمن واستقرار منطقة شرق المتوسط .

الا أن ثمة وكالات أجنبية قد نقلت تصريحات عن مسؤليين بالولايات المتحدة والاتحاد الأوربي يعلنان عن قلقهما البالغ من الخطط التركية للتنقيب عن الغاز في منطقة بحرية تخص قبرص التى أعلنت أنها ضمن المنطقة الاقتصادية الخالصة التابعة لها حسب ما ذكرتة وكالة رويترز .

هذا ولقد قابلت المحاولات التركية بهذا الشأن رفضا دوليا حيث انها تعتبر انتهاكات لحقوق دول الجوار, كما أعلن الاتحاد الأوربي أنة سيرد على تلك الخطوات التركية بشكل ملائم وانة يتضامن مع قبرص تضامنا كاملا .

هذا وتعتبر تلك الأزمة الدولية التى أشعلتها تركيا أزمة حادة ما بين أنقرة والقاهرة حيث أن تركيا قد أعلنت رفضها لأتفاقية ترسيم الحدود البحرية ما بين مصر وقبرص بأعتبارها انها تمس الحقوق التركية في شرق المتوسط من وجهة نظرأنقرة .

هذا والجدير بالذكر أن كلا من مصر وقبرص واليونان واسرائيل وفلسطين وايطاليا قد أعلنت من القاهرة انشاء مايسمى منتدى غاز شرق المتوسط وأستثنى المنتدى كلا من تركيا ولبنان وسوريا وشمال قبرص التركى من عضويتة رغم أنها دول تطل على حوض شرق البحر المتوسط .

والتساؤل هل هذا الصراع صراع حقوق أم نفوذ.

هذا ويمكن القول هل الصراع هنا  صراع على حقوق ام صراع على نفوذ, خاصة ما بين مصر وتركيا ومحاولات كلتاهما للحفاظ على نفوذها في البحر المتوسط وهل نوايا التنقيب عن الغاز في شرق المتوسط تشعل حربا أقليمية أم لا ؟؟

ومن المعتقد أن الترتيبات الأقليمية التى تعد مع الالتزام بالأتفاقيات الاقتصادية الخاصة بمنطقة شرق البحر المتوسط ,والتى ستقوم براعايتها كلا من الولايات المتحدة والاتحاد الأوربي ومناهضتهما للنشاط التركى بهذا الشأن سيعيق قيام حربا أقليميا بهذا الصدد .

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة